[English] Printer-friendly version
The Ecumenical Patriarch
The Ecumenical Patriarchate
Bishops of the Throne
List of Patriarchs
Other Orhodox Churches
Theological and various articles
Ecological activities
Youth ministry
Interchristian relations
Conferences
Photo gallery
Holy Monasteries and Churches
Creed
Church calendar
Icons
Byzantine music
Contact details

Ἀρχική σελίς
Ἀρχική σελίς

Patriarchal Proclamation of Christmas 2010 in Arabic.

Ἐπιστροφή
Ἐπιστροφή

برثلمـــاوس برمحة اهللا
رئيس أساقفة القسطنطينية – روما اجلديدة والبطريرك املسكوينّ  إىل كل أعضاء الكنيسة مجعاء نعمةٌ  وسالٌم ورمحة من املسيح املخلص، املولود يف بيت حلم
األخوة األحباء مشارك ِّ ي باخلدمة، واألبناء املبا َركني يف الرب،
وسط عتمة هذه األجواء اليت تسود العامل كَّ له مؤخرً ا، وسط هذه األزمة املشتعلة املتعددة األشكال، االقتصادية، االجتماعية، األخالقية، وبشكل خاص الروحّية، اليت توّ لد يف الناس الكث َري من الغض َب، الكث َري من املرارة، الكث َري من اإلرباك، االضطرا َب والقلق، خيبَ ة األمل واخلو َف من الغد،
وسط كل هذا، نسمع صوت الكنيسة العذب يقول لنا:
"هلموا أيها املؤمنون، لنرت ِ ق حبا ٍ ل إهلية، ونعاين تناز ً ال إهليً ا، باديً ا لنا من العالء يف بيت حلم عالنيً ة، ..." )إيذيوماال الساعة السادسة للميالد(
إميان املسيحيني غ ُري املتزعزع هو أن اهللا ليس إلًه يراق ُب بال مباالة من العالء مسرية اإلنسان الذي جبله هو شخصيً ا على صورته ومثاله. فألجل اإلنسان كان جتس ُد كلمة اهللا وابنه الوحيد منذ البدء "مسرَ ة" اهللا، مشيَ ئته منذ االبتداء، و"إرادَته اليت قبل الدهور". أن يأخذ هو على عاتقه، حملبته الفائقة، الطبيعة البشرية اليت جبلها وأن جيعلها "مشاركً ة للطبيعة اإلهلية" )2بط 4:1(. هكذا شاء قبل
سقوط اجلدين األولني، وحىت قبل جبلهما! وبعد سقوط اجلدين األولني شاءت "إرادة اهللا اليت قبل الدهور" أن يتم التجسد بالصليب، باآلالم الطاهرة، باملوت املعطي احلياة، بالنزول إىل اجلحيم، بالقيامة ذات الثالثة األيام، وذلك كله لكي أن اخلطيئة املتطفلة على جنسنا، اليت مسمت الكل، واملوت الذي صعد كالسارق ركب حياتنا، أن يوضعوا بشكل ﻬﻧائي وكامل حتت أقدام اإلنسان،
لكي يتمتع بشكل تام بورثته األبوية، واليت هي األبدية.
لكن التنازل اإلهلي يف امليالد ال حت ّده فقط الورثة األبدية اليت أعادها لنا، بل إنه أيضً ا يصبغ كل مسريتنا على هذه األرض. املسيح أتى إىل العامل ليبشر مبلكوت السماوات ويدخلنا إليه، ولكنه أتى أيضً ا حمسنً ا ومداويً ا املرض والضعف البشري. فقد أشبع غري مرة حشود سامع ّي كلمته بطريقة عجائبية، ط ّهر الربص، شفى املخلعني، منح نورً ا للعميان، مسعً ا للص ّم، ونطقً ا للبكم، حرر املمسوسني من األرواح غري الطاهرة، أقام األموات، دافع عن ح ّق املظلومني واملنسيني، انتهر الغىن غري احلميد و عدم الشفقة على الفقراء، املراءاة واالستغالل يف العالقات بني البشر. أعطى ذاته مثا ً ال للتضحية الطوعية، املفرغة للذات واخلادمة لآلخر. رمبا جيب أن ننتبه أكثر هلذا البعد من رسالة التجسد اإلهلي ف أعياد امليالد حاليً ا، فالكثري من أخوتنا البشر واملسيحيني يعانون جتارب مريرة بسبب هذه األزمةي املشتعلة. فقد بات من الصعب إحصاء أعداد العاطلني عن العمل، الفقراء واملشردين، والشباب ذوي األحالم "اﺠﻤﻟزوءة". لكن، بيت حلم ُتترجم "بيت اخلبز"! فنحن املؤمنون إذً ا مدينون أن نوصل إىل أخوتنا الواقعني يف التجارب، ليس فقط "اخلبز اجلوهري"، أي املسيح املق ّمط يف مذود بيت حلم الفقري املتواضع، ولكن أيضً ا اخلبز اليومي الضروري حلياﻬﺗم، وكل "حاجات اجلسد" )يع 16:2(. إنه وقت التطبيق العملي لإلجنيل، حب ٍّ س مره ٍف باملسؤولية! إنه وق ٌت نسمع فيه صوت الرسول املوجه إلينا بشكل أقوى ومتطلب أكثر، عندما يقول: "أرين إميانك من أعمالك" )يع 18:2(! اآلن وق ٌت، أو باألحرى فرصة، لكي "نرت ِ ق حبا ٍ ل إهلية" إىل علو الفضيلة امللكّية اليت جتعلنا يف عشرة مع اهللا، فضيلة
احملبة. املسكونّية يف أحناء العامل أمجع، نطلب أن حي ّ ل على مجيعكم التنازل اإلهلي، الرمحة اليت ال حتد، وسالم
وحنن إذ نبشر ﻬﺑذا من العرش املقدس الشاهد لكنيسة فقراء املسيح إىل كل أبناء البطريركية
ونعمة الذي ألجلنا جتسد من الروح القدس ومن مرمي العذراء وتأنس، االبن الوحيد وكلمة اهللا، له اﺠﻤﻟد والعزة والكرامة والسجود، مع اآلب والروح القدس، إىل دهر الداهرين، آمني.
الفنار، ميالد 2010 بطريرك القسطنطينية املتضرع إىل الرب حبرارة من أجلكم مجيعً ا